King James Authorized Version Bible

There was an error in this gadget

Tuesday, November 9, 2010

المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏ ‏بأمستردام

قصة‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏أمستردام‏ ‏يتذكرها‏ ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي‏ ‏فيقول‏:‏

يقع‏ ‏أمام‏ ‏كنيستنا‏ ‏في‏ ‏أمستردام‏ ‏مبني‏ ‏ضخم‏ ‏تملكه‏ ‏بلدية‏ ‏الحي‏ ‏كان‏ ‏يستخدم‏ ‏كمدرسة‏ ‏وسمعنا‏ ‏أن‏ ‏البلدية‏ ‏في‏ ‏طريقها‏ ‏إلي‏ ‏الاستغناء‏ ‏عنه‏ ‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏عام‏ 1997 ‏وجرت‏ ‏بيننا‏ ‏وبين‏ ‏البلدية‏ ‏مفاوضات‏ ‏بهدف‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏استخدام‏ ‏المبني‏ ‏سواء‏ ‏بإيجار‏ ‏أوبشرائه‏ ‏وعرضت‏ ‏الأمر‏ ‏علي‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الذي‏ ‏تحمس‏ ‏للفكرة‏ ‏وبارك‏ ‏المشروع‏.‏

تقابلنا‏ ‏مع‏ ‏المسئول‏ ‏في‏ ‏البلدية‏ ‏وتفاهمنا‏ ‏معه‏، ‏ووافق‏ ‏علي‏ ‏الفور‏ ‏علي‏ ‏منح‏ ‏حق‏ ‏استخدام‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏للكنيسة‏، ‏وحقق‏ ‏الله‏ ‏لنا‏ ‏أمنيتنا‏ ‏بشفاعة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏، ‏وفي‏ 4 ‏يوليو‏ 1997 ‏حضر‏ ‏مندوب‏ ‏البلدية‏ ‏ومعه‏ ‏خطاب‏ ‏التسليم‏ ‏ومفتاح‏ ‏الباب‏ ‏الخارجي‏ ‏وقام‏ ‏بتسليمنا‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏، ‏وذلك‏ ‏لكي‏ ‏نستخدمه‏ ‏في‏ ‏الأغراض‏ ‏الثقافية‏ ‏والتعليمية‏ ‏ولم‏ ‏نكن‏ ‏مؤجرين‏ ‏للمبني‏ ‏بل‏ ‏كانت‏ ‏البلدية‏ ‏تدفع‏ ‏المصاريف‏ ‏الدورية‏ ‏كاملة‏ ‏للمبني‏ ‏وفي‏ ‏أشهر‏ ‏الشتاء‏ ‏كانت‏ ‏تقدم‏ ‏لنا‏ ‏مبلغا‏ ‏لتغطية‏ ‏تكلفة‏ ‏التدفئة‏.‏

وفي‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏أيام‏ ‏شهر‏ ‏نوفمبر‏ 1997 ‏إذ‏ ‏اقترب‏ ‏عيد‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏قام‏ ‏شباب‏ ‏الكنيسة‏ ‏بالبدء‏ ‏في‏ ‏إعداد‏ ‏إحدي‏ ‏القاعات‏ ‏لتحويلها‏ ‏إلي‏ ‏مذبح‏ ‏للقديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏، ‏وبينما‏ ‏هم‏ ‏يعملون‏ ‏فوجئوا‏ ‏بمجموعة‏ ‏ضخمة‏ ‏من‏ ‏الـ‏Krakers ‏قامت‏ ‏باقتحام‏ ‏المبني‏ ‏واحتلاله‏ ‏بالقوة‏، ‏فقمنا‏ ‏بإبلاع‏ ‏البوليس‏... ‏وبقوة‏ ‏الله‏ ‏وشفاعة‏ ‏القديسة‏ ‏العذراء‏ ‏القديس‏ ‏الشهيد‏ ‏البطل‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏قام‏ ‏رجال‏ ‏الأمن‏ ‏بطردهم‏ ‏من‏ ‏المبني‏ ‏في‏ ‏خلال‏ ‏أربع‏ ‏ساعات‏، ‏علما‏ ‏بأنهم‏ ‏عادة‏ ‏لا‏ ‏يتركون‏ ‏أي‏ ‏مكان‏ ‏يحتلوه‏ ‏قبل‏ ‏ستة‏ ‏أشهر‏.‏

وفي‏ ‏عام‏ 2002 ‏حدث‏ ‏عقب‏ ‏الانتخابات‏ ‏أن‏ ‏نجح‏ ‏أحد‏ ‏الأحزاب‏ ‏اليمينية‏ ‏المتطرفة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تعمل‏ ‏لمصلحة‏ ‏الأجانب‏ ‏واشترك‏ ‏في‏ ‏ائتلاف‏ ‏الأحزاب‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏بتشكيل‏ ‏الحكومة‏، ‏وكان‏ ‏لهذا‏ ‏الحزب‏ ‏ممثل‏ ‏في‏ ‏بلدية‏ ‏الحي‏ ‏الذي‏ ‏تقع‏ ‏فيه‏ ‏الكنيسة‏ ‏فحدث‏ ‏أن‏ ‏بدأ‏ ‏يطالب‏ ‏بأن‏ ‏تخرج‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏مبني‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏، ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏قام‏ ‏بإبلاغ‏ ‏إدارة‏ ‏المطافئ‏ ‏للتفتيش‏ ‏علي‏ ‏المبني‏ ‏ومدي‏ ‏مطابقته‏ ‏لمواصفات‏ ‏الحريق‏ ‏حسب‏ ‏القوانين‏ ‏الجديدة‏، ‏والمبني‏ ‏قديم‏ ‏ولم‏ ‏يتم‏ ‏تجديده‏ ‏لعقود‏ ‏طويلة‏ ‏ومواصفات‏ ‏الحريق‏ ‏تغيرت‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏، ‏وإذ‏ ‏قام‏ ‏المفتشون‏ ‏بزيارة‏ ‏المبني‏ ‏قرروا‏ ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏مطابق‏ ‏للمواصفات‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏قررتها‏ ‏إدارة‏ ‏المطافئ‏ ‏وعلي‏ ‏الفور‏ ‏قاموا‏ ‏بإغلاق‏ ‏المبني‏ ‏وأرسلوا‏ ‏خطاب‏ ‏يحذروننا‏ ‏من‏ ‏استخدامه‏!!!، ‏ولجأت‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلي‏ ‏الصلاة‏ ‏وطلب‏ ‏معونة‏ ‏الله‏ ‏وعمل‏ ‏الآباء‏ ‏القديسين‏، ‏وقام‏ ‏أطفال‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏جميعا‏ ‏بالصلاة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أن‏ ‏يحافظ‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏المبني‏ ‏الذي‏ ‏أحبوه‏ ‏ويمارسون‏ ‏فيه‏ ‏أنشطتهم‏.‏

اهتز‏ ‏الائتلاف‏ ‏الحاكم‏ ‏وتحالفت‏ ‏الأحزاب‏ ‏التي‏ ‏تشكل‏ ‏الحكومة‏ ‏ضد‏ ‏الحزب‏ ‏اليميني‏ ‏المتطرف‏ ‏واتفقوا‏ ‏علي‏ ‏إخراجه‏ ‏من‏ ‏الائتلاف‏ ‏وسقطت‏ ‏الحكومة‏ ‏وأعيد‏ ‏تشكيلها‏ ‏بدون‏ ‏هذا‏ ‏الحرب‏، ‏وعلي‏ ‏المستوي‏ ‏المحلي‏ ‏تغير‏ ‏تشكيل‏ ‏مجلس‏ ‏البلدية‏ ‏وخرج‏ ‏الحزب‏ ‏اليميني‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يعمل‏ ‏ضد‏ ‏مصلحة‏ ‏الكنيسة‏، ‏ومع‏ ‏خروجه‏ ‏تم‏ ‏إغلاق‏ ‏كل‏ ‏الملفات‏ ‏الخاصة‏ ‏به‏ ‏ومن‏ ‏ضمنها‏ ‏ملف‏ ‏مبني‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏وهدأت‏ ‏الأحوال‏ ‏وحضر‏ ‏مندوب‏ ‏من‏ ‏البلدية‏ ‏لاحتواء‏ ‏الأزمة‏ ‏وطلب‏ ‏منا‏ ‏لكي‏ ‏يسمح‏ ‏لنا‏ ‏بإعادة‏ ‏فتح‏ ‏المبني‏ ‏للاستخدام‏ ‏أن‏ ‏نقوم‏ ‏ببعض‏ ‏الإصلاحات‏ ‏في‏ ‏المبني‏ ‏حسب‏ ‏مواصفات‏ ‏إدارة‏ ‏المطافئ‏، ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏تطوع‏ ‏بتدبير‏ ‏مقاول‏ ‏يقوم‏ ‏بتنفيذ‏ ‏هذه‏ ‏الأعمال، ‏وبسرعة‏ ‏تم‏ ‏تنفيذ‏ ‏الإصلاحات‏ ‏المطلوبة‏ ‏وأعيد‏ ‏فتح‏ ‏المبني‏ ‏للاستعمال‏. ‏وهكذا‏ ‏بقيت‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏المبني‏ ‏وذهب‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏يرجون‏ ‏لها‏ ‏الخير‏.‏

في‏ ‏ديسمبر‏ 2004 ‏فوجئت‏ ‏الكنيسة‏ ‏بأن‏ ‏البلدية‏ ‏تنوي‏ ‏بيع‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏لإحدي‏ ‏شركات‏ ‏الإسكان‏ ‏التي‏ ‏سوف‏ ‏تقوم‏ ‏بتحويله‏ ‏إلي‏ ‏مشروع‏ ‏إسكان‏ ‏للطلبة‏ ‏ونشر‏ ‏الخبر‏ ‏في‏ ‏الجريدة‏ ‏المحلية‏ ‏للحي‏.‏

وبقيت‏ ‏متحيرا‏ ‏لا‏ ‏أدري‏ ‏ماذا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نفعل؟‏ ‏وجاءت‏ ‏سيدة‏ ‏هولندية‏ ‏وهي‏ ‏محامية‏ ‏وتعمل‏ ‏في‏ ‏مجلس‏ ‏المحافظة‏ ‏وكانت‏ ‏تردد‏ ‏علي‏ ‏الكنيسة‏ ‏للانضمام‏ ‏إليها‏، ‏وعرضت‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏بالاتصال‏ ‏بعمدة‏ ‏الحي‏ ‏الذي‏ ‏تقع‏ ‏فيه‏ ‏الكنيسة‏. ‏حيث‏ ‏إنه‏ ‏زميلا‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏مجلس‏ ‏المحافظة‏، ‏وقامت‏ ‏بمقابلته‏ ‏وعرضت‏ ‏عليه‏ ‏طلب‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏ملكية‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏لاستغلاله‏ ‏في‏ ‏الأنشطة‏ ‏الثقافية‏ ‏والتعليمية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏وتعاطف‏ ‏العمدة‏ ‏مع‏ ‏الطلب‏ ‏ووعد‏ ‏بزيارة‏ ‏الكنيسة‏، ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏الأحد‏ 30 ‏أكتوبر‏ 2005 ‏قام‏ ‏بزيارة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وحضر‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏القداس‏ ‏ثم‏ ‏قام‏ ‏بالمرور‏ ‏علي‏ ‏فصول‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏والشباب‏ ‏وتناقش‏ ‏مع‏ ‏الخدام‏ ‏وأطلع‏ ‏علي‏ ‏نشاط‏ ‏السيدات‏ ‏في‏ ‏المشغل‏، ‏ووعد‏ ‏بدراسة‏ ‏الموضوع‏ ‏في‏ ‏أقرب‏ ‏وقت‏ ‏لاتخاذ‏ ‏القرار‏ ‏المناسب‏.‏

وفي‏ ‏يوم‏ ‏الاثنين‏ 28 ‏نوفمبر‏ 2005 ‏قام‏ ‏العمدة‏ ‏بدعوة‏ ‏أعضاء‏ ‏مجلس‏ ‏الكنيسة‏ ‏للاجتماع‏ ‏في‏ ‏مبني‏ ‏الحي‏، ‏حيث‏ ‏أبلغنا‏ ‏أن‏ ‏البلدية‏ ‏اقتناعا‏ ‏منها‏ ‏بالرسالة‏ ‏الثقافية‏ ‏والتعليمية‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بها‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏وافقت‏ ‏علي‏ ‏عرض‏ ‏المبني‏ ‏علي‏ ‏الكنيسة‏ ‏لشرائه‏. ‏وفي‏ 5 ‏سبتمبر‏ 2006 ‏قرر‏ ‏مجلس‏ ‏الحي‏ ‏بالأغلبية‏ ‏المطلقة‏ ‏بيع‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏للكنيسة‏. ‏وفي‏ 30 ‏نوفمبر‏ 2007 ‏تم‏ ‏نقل‏ ‏ملكية‏ ‏المبني‏ ‏للكنيسة‏ ‏القبطية‏، ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏قررت‏ ‏البلدية‏ ‏أن‏ ‏تقدم‏ ‏المبني‏ ‏للكنيسة‏ ‏بمبلغ‏ ‏رمزي‏ ‏وقدره‏ ‏واحد‏ ‏يورو‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏الكنيسة‏ ‏بدفع‏ ‏ثمن‏ ‏الأرض‏، ‏وتقوم‏ ‏كذلك‏ ‏بالتجديدات‏ ‏والترميمات‏ ‏المطلوبة‏ ‏خلال‏ ‏عامين‏.‏

في‏ ‏بداية‏ ‏شهر‏ ‏سبتمبر‏ 2008 ‏بدأت‏ ‏بنعمة‏ ‏الله‏ ‏عملية‏ ‏تجديد‏ ‏المبني‏ ‏وشملت‏ ‏عدة‏ ‏مراحل‏: ‏ترميم‏ ‏سقف‏ ‏المبني‏ ‏وتنظيف‏ ‏واجهاته‏ ‏الأمامية‏ ‏والجانبية‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الشارع‏، ‏وتجديد‏ ‏واجهاته‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الحديقة‏ ‏الداخلية‏، ‏وفي‏ ‏الجناح‏ ‏الأيسر‏ ‏للمبني‏ ‏تم‏ ‏تنفيذ‏ ‏مشروع‏ ‏إسكان‏ ‏للطلبة‏ ‏المغتربين‏، ‏يشمل‏ ‏ستة‏ ‏عشر‏ ‏وحدة‏ ‏وله‏ ‏مدخل‏ ‏خاص‏. ‏ومن‏ ‏إيراد‏ ‏هذا‏ ‏المشروع‏ ‏نقوم‏ ‏بتسديد‏ ‏قرض‏ ‏البنك‏.‏

في‏ ‏الجناح‏ ‏الأيمن‏ ‏تم‏ ‏تجديد‏ ‏وبناء‏ ‏ستة‏ ‏عشر‏ ‏قاعة‏ ‏دراسية‏ ‏تصلح‏ ‏لخدمات‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏والشباب‏ ‏والأنشطة‏ ‏في‏ ‏الجزء‏ ‏الأوسط‏ ‏من‏ ‏المبني‏ ‏في‏ ‏الدور‏ ‏الأول‏: ‏قاعة‏ ‏الاحتفالات‏ ‏وقاعة‏ ‏أخري‏ ‏للاجتماعات‏، ‏نادي‏ ‏الشباب‏، ‏مكتبة‏ ‏استعارية‏، ‏مشغل‏.‏

في‏ ‏الدور‏ ‏الثاني‏: ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏ومساحتها‏ 300 ‏متر‏ ‏مربع‏، ‏قاعة‏ ‏دراسية‏ ‏للمعاقين‏، ‏ومتحف‏ ‏قبطي‏، ‏مكتبة‏.‏

مساحة‏ ‏الأرض‏ ‏تبلغ‏ 2200 ‏متر‏ ‏مربع‏، ‏تشغل‏ ‏منها‏ ‏المباني‏ 1000 ‏متر‏ ‏مربع‏ ‏والباقي‏ ‏سوف‏ ‏يستغل‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏للأطفال‏، ‏ملعب‏ ‏رياضي‏، ‏كافتيريا‏.


في جريدة وطنى - ﺇصدار أول: السنة 52 العدد 2548 - ﺇصدار ثان: السنة 10 العدد 514 – يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر (تشرين أول) 2010 ميلادية، 14 بابة 1727 شهداء (قبطية)، 16 ذو القعدة 1431 هجرية (للهجرة) – الصفحة الثالثة (3)، متابعات
http://www.watani.com.eg‏‏‏‏



Share

No comments:

Post a Comment

Facebook Comments

There was an error in this gadget

Daily Bible Verse

Online Chapel - Orthodox Christian Daily Readings

I Read

There was an error in this gadget
Word of the Day

Quote of the Day

Article of the Day

This Day in History

Today's Birthday

In the News